عمال النظافة في السويداء جهود متواصلة للحفاظ على سلامة البيئة

عمال النظافة في السويداء جهود متواصلة للحفاظ على سلامة البيئة

مكانسهم لا تفارق أيديهم إلا عندما يدفعون العربات متنقلين ضمن أحياء المدينة لتنظيف الشوارع .. عمال النظافة في السويداء يواظبون على عملهم بنفس الوتيرة دون كلل أو ملل للحفاظ على سلامة البيئة وصحة الإنسان والمظهر الحضاري الجمالي لمدينتهم. تفريغ القمامة من الحاوية إلى السيارة هذا ما اعتاد عليه العامل ماهر مرشد بشكل يومي والذي يضع نفسه في حالة جاهزية عند طلب العمل منه بمختلف الأوقات والظروف الجوية القاسية فيما العامل غسان معمر فيقطع مسافة طويلة مشياً على الأقدام للوصول إلى عمله وتنفيذه على أكمل وجه. وحسب رئيس شعبة النظافة في مجلس مدينة السويداء باسل الحرفوش فإن المدينة يخدمها فقط 80 إلى 85 عاملاً بين الدائمين والعاملين بعقود سنوية والموسميين بحيث يعملون بكل تفان فوق طاقتهم وبمختلف الظروف كون المدينة تحتاج إلى أكثر من 200 عامل لافتاً إلى ضرورة زيادة الاهتمام بهم من حيث التعويضات والحوافز المقدمة لهم. ويرى الدكتور عماد السلامة رئيس دائرة الشؤون الصحية بمجلس المدينة أنه بفضل جهود العمال يتم المحافظة على مستوى مقبول للنظافة بالمدينة في ضوء الإمكانيات المتاحة وقلة عدد آليات النظافة وبالرغم من التوسع العمراني وزيادة عدد السكان حسب الدكتور عماد السلامة موضحاً أن العمال يقومون يومياً بإزالة وترحيل نحو 150 طناً من القمامة إلى المكب المخصص لها.“بقدر ما تكون عاملاً لخدمة أبناء بلدك تستحق التقدير” هذا العنوان يتمثل في عمال النظافة الذين ترفع القبعات احتراماً لهم وللدور الذي يقومون به في مختلف وأصعب الظروف. عمر الطويل SANA