كيف يمكن لمزارعي السويداء الاستفادة من المشروع الوطني للتحول للري الحديث؟

كيف يمكن لمزارعي السويداء الاستفادة من المشروع الوطني للتحول للري الحديث؟

أتاح تجدد العمل بالمشروع الوطني للتحول للري الحديث الفرصة أمام المزارعين بمحافظة السويداء للاستفادة منه وتوسيع المساحات المزروعة بما يخدم تحسين واقع الإنتاج وخاصة كون قسم كبير من الزراعات بالمحافظة بعلية تعتمد على مياه الأمطار. ويهدف المشروع وفق رئيسة دائرة الأراضي والمياه في مديرية الزراعة المهندسة منار جمال إلى دعم المزارعين وتحسين القطاع الزراعي من خلال تحسين كفاءة استخدام مياه الري بالطرق الصحيحة ما يؤمن زيادة في الإنتاجية وتخفيضاً في تكاليف العمل الزراعي مع إمكانية تطبيق شبكات الري واستخدامها في مختلف الأراضي الوعرة والمنحدرة والجبلية. وأوضحت المهندسة منار أنه يمكن للمزارعين الراغبين بإقامة مشاريع ضمن أراضيهم الاستفادة من المشروع الوطني وفق آليتين الأولى من خلال قرض يتحمل فيه صندوق المشروع 40 بالمئة من قيمة شبكة الري والمستفيد منه 60 بالمئة يسدده على أقساط سنوية لمدة 7 سنوات بحيث لا يسدد في السنتين الأولى والثانية ويبدأ بعدها بالسداد سنوياً لمدة 5 أعوام مع كل موسم إنتاج. وحول الآلية الثانية للاستفادة من المشروع بينت المهندسة منار أنها تتمثل بدفع المستفيد منها 50 بالمئة نقداً من قيمة الشبكة فيما يتحمل صندوق المشروع الـ 50 بالمئة المتبقية. وبينت المهندسة منار أن عدد الشبكات المنفذة رذاذاً وبالتنقيط من خلال المشروع منذ انطلاقته عام 2008 ولغاية توقفه عام 2012 وصل إلى 26 شبكة لري مساحة نحو 500 دونم مزروعة بأشجار مثمرة وخضراوات ومحاصيل وبعد عودة المشروع العام الماضي تم تنفيذ شبكة جديدة تغطي 104 دونمات مزروعة بالقمح مع وجود 7 أضابير قيد الدراسة حالياً للاستفادة من المشروع. ولفتت إلى أن المديرية ممثلة بلجنة التحول إلى الري الحديث بالمحافظة تستقبل طلبات اكتتاب المزارعين الراغبين بالحصول على قرض التحول للري الحديث ضمن دائرة الأراضي والمياه مرفقة بجميع الوثائق المطلوبة لتقوم بعد ذلك اللجنة بالكشف الميداني على أرض المكتتب وإجراء المسح الحقلي وإعداد الدراسة الفنية أو تدقيقها وبعد صدور قرار المنح تعطي اللجنة أمر المباشرة للشركة المنفذة المتعاقد معها للبدء بإقامة الشبكة. وأشارت المهندسة منار إلى أن مديرية الزراعة تشجع المزارعين على استخدام طرق الري الحديث بديلاً للري التقليدي لما لها من أثر ايجابي في الحفاظ على مصادر المياه وحماية التربة وتوفير استخدام الأسمدة واستثمارها بالترب بالشكل الصحيح المتوازن. وبين المزارع هيثم السوس أنه استفاد من شبكة الري بالتنقيط مع بداية انطلاقة المشروع وحققت له فائدة عند الزراعة ثم توسع بالشبكة فيما بعد مشجعاً المزارعين للتوجه إلى الاستفادة من المشروع والتحول للري الحديث. عمر الطويل SANA