نقص المازوت يقطع البث و الاتصالات في السويداء

نقص المازوت يقطع البث و الاتصالات في السويداء

ما زالت مشكلة نقص مادة المازوت الموردة إلى المحافظة تلقي بظلالها على جميع الخدمات والفعاليات ضمنها حيث فاقمت مشكلة نقص المادة من قضية قطع الاتصالات الهاتفية في قرى وبلدات المحافظة عند انقطاع التيار الكهربائي الأمر الذي أدى إلى قطع التواصل بين الأهالي ضمن تلك القرى وانقطاع الاتصالات عن تلك القرى مع محيطها الخارجي. وأكد الأهالي أن معاناتهم مع قطع الاتصالات تعود لأشهر عديدة سابقة لافتين إلى عجز الاتصالات عن تشغيل المراكز ضمنها رغم وجود المولدات التي من المفترض أن تقوم على تشغيلها عند انقطاع التغذية الكهربائية بحجة عدم توافر مادة المازوت بالكميات المطلوبة لزوم تشغيل مجموعات التوليد ناهيك عن عدم قدرة المراكز على شحن البطاريات نظراً لساعات القطع الطويلة للتيار الكهربائي. كما أن الشح في مادة المازوت الموردة للمحافظة أدى إلى توقف البث في محطة الإرسال الواقعة في ظهر الجبل وانقطاع البث عن المنطقة الجنوبية ككل الساعات طويلة.
وأوضح مدير المحطة خلدون العماطوري لـ«الوطن» أن السبب الرئيس لانقطاع البث هو ساعات التقنين الطويلة التي تصل إلى أربع ساعات إضافة لعدم توافر مادة المازوت بالشكل الذي يضمن تشغيل المحطة لمدة كافية الأمر الذي أدى إلى انقطاع البث الإذاعي عن المنطقة الجنوبية والتي تضم حوالي عشر وسائل بث محلي «إف إم» كإذاعة دمشق وصوت الشباب وسوريانا وإذاعة القدس والكرمة والريان وصدى، إضافة لإرسال القناة المحلية والرقمي. مضيفاً أنه في الأسبوعين الماضيين قُطع البث كلياً عند انقطاع الكهرباء لعدم توافر مادة المازوت. وأشار العماطوري إلى أن آخر كمية وردت للمحطة لم تتجاوز ٣٣٠٠ ليتر وهي لا تشغل المحطة أكثر من ثلاثة أيام. موضحاً أن الكميات التي تم توريدها منذ بداية العام تبلغ ٢٤ ألف ليتر مازوت لافتاً إلى أنه ووفق تقدير لجنة المحروقات المشكلة بالقرار رقم 574 تاريخ 12/1/2022 أن كمية الاستهلاك الشهري لمحطة البث هي ١٥ ألف ليتر شهرياً من مادة المازوت طبعاً وفقاً لواقع التقنين الكهربائي وهذا يعني احتياج المحطة من المازوت خلال الأشهر الأربعة الماضية كان 60 ألف ليتر بينما المتوافر مع المدور من العام الماضي لا يتجاوز ٤٤ ألف ليتر. وأشار إلى أن إدارة المحطة تقدمت بالعديد من الطلبات للعمل على زيادة مخصصات المحطة من مادة المازوت وفقاً لتقدير لجنة المحروقات. بدوره مصدر مسؤول في فرع المحروقات في السويداء أكد لـ«الوطن» أن الكميات الموردة للمحافظة من مادة المازوت وصلت يومياً إلى 9 صهاريج منذ بداية الشهر الحالي يتم توزيعها على جميع القطاعات الخدمية والإنتاجية سواء من الصحة والمياه والنقل والزراعة والأفران والسيارات الحكومية والاتصالات وغيرها بما يضمن استمرار عملها بحسب الكميات الموردة علماً أن حاجة المحافظة الحقيقي لتخديم كل القطاعات تزيد على 16 صهريجاً باليوم وهو ما يعجز الفرع عن تأمينه في ظل الشح بالمادة الموردة لجميع المحافظات. أما ما يتعلق بمحطة البث فأكد المصدر أن المخصصات موجودة ولكن بانتظار تحويل الاعتمادات المالية اللازمة للحصول على تلك المخصصات. عبير صيموعة الوطن.