شابان يجمعهما حب العمل بورشة متناهية الصغر في السويداء

شابان يجمعهما حب العمل بورشة متناهية الصغر في السويداء

حرفة اكتسبها الشاب عمر حميدان بعد دراسته الأكاديمية بالمعهد الصناعي في دمشق تلاقت مع حب للعمل وذائقة فنية لدى الشاب باسم سراي الدين لتثمر عن نجاحهما بإطلاق ورشة متناهية الصغر لأعمال القص والرسم بالليزر قبل نحو عامين بمدينة السويداء.عمر 32 عاماً روى لـ سانا الشبابية كيف عمل بعد تخرجه في المعهد باختصاص الأجهزة الدقيقة لمدة أربع سنوات في لبنان أعطته خبرة ليدخل ميدان العمل بهذا المجال بداية ضمن إحدى الورشات العاملة بمدينة السويداء وصولاً إلى تأسيس ورشة خاصة به بعد تمكنه بالمشاركة مع الشاب باسم من شراء ماكينة قص ليزر.وأوضح كيف يقوم برسم أي قطعة يريد تصميمها على الحاسوب لإعطاء الأوامر للماكينة التي تقص وتفرغ حسب الطلب دون الاكتفاء بذلك فحسب حيث يقوم في أحيان كثيرة بشكل يدوي بمشاركة باسم بتركيب وتجميع القطع المقصوصة لتصميم مجسمات خشبية أو بلاستيكية وديكورات للمنازل ودروع تذكارية فضلاً عن تحويل أي صورة إلى رسومات على الخشب أو الزجاج.ووفقاً للشاب باسم 31 عاماً فإن عملهما يحمل ناحية جمالية عبر إضفاء لمسات فنية على التصاميم والمجسمات المنجزة كما يختصر الوقت والجهد بالنسبة للزبائن ويواكب التطور في عملية التصنيع إضافة لتشكيله مصدر دخل ثابت لهما.ساعات طويلة يقضيها الشابان في ورشتهما لإنجاز المطلوب منهما بكل شغف وحب للحرفة متجاوزين كل ما يواجههما من صعوبات مع طموحهما بتوسيع نطاق ورشتهما وصولاً إلى شراء ماكينات لقص المعادن والنحاس والحديد.عمر الطويل SANA