المخطط التنظيمي الجديد لمدينة السويداء قيد التدقيق وسيعلن قريباً على المواطنين

المخطط التنظيمي الجديد لمدينة السويداء قيد التدقيق وسيعلن قريباً على المواطنين

كشف رئيس دائرة التخطيط العمراني في اللجنة الإقليمية عصمت جابر لـ«الوطن» عن انتهاء أعمال اللجنة الفنية الإقليمية في المحافظة على المخطط التنظيمي لمدينة السويداء بعد دراسة طلبات المواطنين ومقترحات مجلس مدينة السويداء مشيراً إلى أن المخطط قيد التدقيق وسيتم إعلانه قريبا على المواطنين في بهو مجلس المدينة ليتسنى للمواطنين الاطلاع على التعديلات الطارئة والاعتراض عليها خلال مدة شهر من تاريخ إعلانه وإحالة هذه الاعتراضات للجنة لدراستها ومن ثم تقوم المحافظة بإرساله لوزارة الإسكان ليتم استصدار المخطط العام من الوزارة وفق المرسوم التشريعي رقم 5 لعام 1982 وتعديلاته. ولفت جابر إلى أن أبرز المواضيع التي عالجتها اللجنة مقترح مجلس المدينة والمواطنين بوضع مقترح الدراسة المناسبة للأرض التي تم لحظها سابقاً في منطقة الجورة وذلك بعد أخذ موافقة الجهات العامة إضافة إلى اقتراح تعديل بعض الصفات التنظيمية إلى صفة تجارية في المدينة حسب الواقع وبناء على اقتراحات المجلس والمواطنين ليتم تغطية وتخديم أغلب المناطق بما لا يتعارض مع الأسس التخطيطية والتنظيمية مشيراً إلى أن هذه الجهود ما كان لها أن تثمر لولا العمل الحثيث والمخلص من اللجنة ومن الكادر الفني في شعبة المخططات التنظيمية في مديرية الخدمات وبالتعاون مع الكادر الفني في مجلس مدينة السويداء وبإشراف من مندوبي وزارة الأشغال العامة. ولفت جابر إلى قيام اللجنة الفنية الإقليمية بإصدار المخطط التفصيلي للمنطقة الحرفية في بلدة المشنف وذلك وفقاً للنسخ المحفوظة عنه لدى كل من مجلس بلدة المشنف والمكتب التنفيذي إضافة إلى تعديل المخطط التفصيلي للمنطقة الحرفية في بلدة القريا استثنائياً وذلك بإدخال عدد من التعديلات أهمها السماح بزيادة نسبة البناء للمقاسم الواقعة في الجهة الجنوبية لتصبح (حسب المخطط) وذلك للمقاسم ذوات الأرقام من 1 إلى 10 ومن 68 إلى 77 ومن 213 إلى 219 ومن 167 إلى 170 إضافة إلى زيادة نسبة بناء السقيفة من 25 بالمئة إلى 35 بالمئة مع تثبيت ومطابقة حدود وموقع المنطقة الحرفية مع المخطط العام لبلدة القريا. وأشار جابر إلى أنه تم إصدار قرارات تصديق تعديلات المخططات للوحدات الإدارية لكل من قرية الدويرة وبلدات الصورة الصغيرة ورضيمة اللوا والعفينة إضافة إلى قرار مخطط المقوس استثنائي -ومخطط بلدات المشنف وتعارة وسالة وسليم ولبين. كما تم الانتهاء من دراسة الاعتراضات وإصدار المحاضر اللازمة لمخططات الوحدات الإدارية في كل من بلدة الغارية استثنائي – وقرى الدويرة – أم الرمان – تعارة – تجمع المقوس وقرى المنيذرة – ورساس – لبين – وبلدة قنوات ومدينة شهبا وأوضح جابر فيما يتعلق بالخطة السنوية لدراسة المخططات التنظيمية في الدائرة تحديث مخططي قريتي المجيمر وأم الرمان، ودراسة مخطط تنظيمي لمزرعة مجدل الشور التابعة لبلدة عرمان أصبحت في مراحلها الأخيرة ويمكن تصديقها من الوزارة خلال شهرين. وبين أنه يحق للمواطنين كل 3 سنوات الاعتراض على المخطط التنظيمي بناء على المرسوم رقم 5 لعام 1981 الذي يحدد أعمال إصدار المخططات التنظيمية كما يحق لرئيس اللجنة الإقليمية وهو المحافظ أي دعوة اللجنة وبشكل استثنائي لتعديل أي مخطط يخدم المصلحة العامة أو مشروع حيوي، مشيراً إلى أن الاعتراضات العديدة التي تقدم بها الأهالي وخاصة أهالي مدينة السويداء حول المخططات التنظيمية فرضت بالضرورة قيام اللجنة الإقليمية بإعادة النظر بتلك المخططات نظراً لقدمها وعدم أخذها بالحسبان الفورة البنائية لعقارات سكنية باتت واقعا لا يمكن التغاضي عنه مع ضرورة تطبيق القوانين وتعديلها حسب الواقع الراهن ومحاولة رفع الضرر عن الأهالي قدر الإمكان. عبير صيموعة – الوطن