معرض «بيلدكس» مؤشر حقيقي لإعادة الإعمار وعودة الاقتصاد في سورية

معرض «بيلدكس» مؤشر حقيقي لإعادة الإعمار وعودة الاقتصاد في سورية

انطلقت أمس على أرض مدينة المعارض بدمشق فعاليات الدورة ١٩ من للمعرض الدولي للبناء “بيلدكس” برعاية وزير الاشغال العامة والاسكان المهندس سهيل عبد اللطيف.  وافتتح المعرض بوابته بمشاركة 265 شركة محلية وعربية وأجنبية تقدم ضمن 150 جناحاً قدمت منتجاتها من مواد البناء والتشييد ومعدات التكييف والتهوية والتبريد وأجهزة الطاقة الشمسية وتقنيات المياه والبيئة والحجر والرخام والدهان ومواد العزل وأنظمة الأمن والسلامة والإضاءة وغيرها. وفي تصريح للإعلاميين عقب الافتتاح أكد وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس سهيل عبد اللطيف أن “المعرض يشهد مشاركة طيف واسع من الشركات المحلية الخاصة والعامة العربية والأجنبية وهذا يدل على الجاهزية التامة للمرحلة القادمة من إعادة الإعمار والبناء على الرغم من ظروف الحرب والحصار الجائر على البلاد كما لاحظنا تطوراً وتسارعاً في الانتاج من قبل الشركات المنتجة وهذا يتماشى مع السياسة الحالية للبلاد والتوجيهات الحكومية”. ولفت الوزير عبد اللطيف إلى وجود تطور في المنتج المحلي الذي يعد المخرج الوحيد في ظل العقوبات التي تشهدها البلاد مشيراً إلى أن هذه المشاركة الواسعة تعكس حالة التعافي للشركات المشاركة وللاقتصاد السوري وتنوعها وهو إصرار على البدء بإعادة الاعمار بالرغم من التحديات غير المسبوقة التي تمر على سورية. مدير عام المجموعة العربية للمعارض والمؤتمرات المهندس علاء هلال أكد أن دورة المعرض هذه جاءت في ظروف صعبة جداً حيث تم بذل جهود استثنائية لافتتاح المعرض في موعده المحدد وبمشاركة واسعة من الشركات ستسهم في تغطية السوق بالمنتجات وتحدي الحصار الجائر المفروض على البلاد. وأشار هلال إلى أن المعرض بدورته هذه هو بمثابة رسالة تؤكد إصرار وثبات السوريين رغم الصعوبات كافة والحصار المفروض.. وهناك طيف واسع من الصناعات المحلية لمواد البناء وتقنيات مواد البناء إضافة إلى وكلاء الشركات والعلامات العالمية المشاركة بالمعرض. المهندس أيمن مطلق المدير العام للهيئة العامة للتطوير والاستثمار العقاري لفت إلى أن الهيئة تشارك بشكل دوري في المعارض التخصصية للتعريف بأهداف الهيئة وطبيعة عملها ومهامها الأساسية والمتمثلة بتلبية الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود وإمداد قطاع الإسكان بالأراضي اللازمة لتنفيذ المشاريع السكنية وغير السكنية. وشهد اليوم الأول من المعرض كثافة في الحضور والرسمي والدبلوماسي من سفارات عدة كـ اللبنانية والباكستانية والبرازيلية الاندونسية والبحرين، الهند، ايران، التشييك، تشيلي، ليبيا، كوريا وسفارة فانزويلا بالاضافة الى حضور وفود من نقابات المهندسين والمقاولين وطلاب الجامعات والزوار من جميع انحاء المحافظات ولفيف من الاعلاميين وبث التلفزيون الرسمي ندوة حول افتتاح المعرض واهميته في هذا التوقيت.