55 عملا ً فنياً على الخشب بمعرض في ثقافي شقا بالسويداء

55 عملا ً فنياً على الخشب بمعرض في ثقافي شقا بالسويداء

55 عملاً فنياً بتقنية الحرق والحفر على الخشب قدمها الفنان ريدان الصحناوي في معرضه الفردي الذي افتتح مساء اليوم في صالة المركز الثقافي العربي ببلدة شقا بالسويداء.المعرض الذي يستمر لغاية السادس من الشهر الحالي تتنوع موضوعات الأعمال المعروضة فيه بين الإنسان والطبيعة وفلسفة الحياة مع مضامين هادفة تحمل قيم المحبة والخير والسلام.وذكر الصحناوي في تصريح لـ سانا أن تقنية الحرق والحفر على الخشب جذبته لأنها تحتاج إلى الدقة والمهارة والتركيز وهو يستمتع بالعمل بها وبرائحة الخشب التي تبعث شعوراً لديه ملؤه الدفء مبيناً أنه اختار البساطة في أعماله ليبعث في نفس المتلقي الأمل والإحساس بجمال الطبيعة وإضفاء الطاقات الإيجابية.وأشار رئيس المركز الثقافي في شقا سلمان زهر الدين في تصريح مماثل إلى أن الأعمال المقدمة تلامس أعماق الفنان بإيحاءاته الداخلية التي تنم عن مكنونات روحه مع تميز معرضه بتقديم أشياء ترتبط بروح الإنسان وبوجوده في هذا الكون وتجذره وارتباطه بالأرض.ولفت مدير تجمع شهبا التشكيلي الفنان حميد نوفل إلى حرارة المادة المشتغل بها وحرارة الشعور الفني لدى الفنان الصحناوي لولادة عمل تشكيلي بصياغته الواقعية المستأنسة لعين المتلقي وكأنه يغوص في نسيج اللوح الخشبي حفراً كالباحث عن شيء بخاطره في هذا السطح وليظهر بعد الإزالة الشكل المعبر عن خياله ورؤاه.وذكر الفنان التشكيلي خالد الرافع أن الفنان الصحناوي تفرد بإقامة معارض خاصة بالحرق والحفر على الخشب وتميز بإظهار الحجم وإضافة ألوان مع الحرق كظاهرة جديدة لفتت النظر إليه.ولفت الزائران للمعرض عصام الحرفوش ويوسف عامر إلى جمالية الأعمال المقدمة والجوانب الإبداعية التي حملتها مؤكدين أهمية الاستمرار بتجربته في هذا المجال وتطويرها دائماً نحو الأفضل.وسبق للصحناوي تقديم معرضين فرديين خلال العامين الماضين في المركزين الثقافيين بمدينتي شهبا والسويداء إضافة إلى معرضين مشتركين مع تجمع شهبا التشكيلي. عمر الطويل SANA