شاب من السويداء يسعى لجمع مقتنياته التراثية النادرة في متحف

شاب من السويداء يسعى لجمع مقتنياته التراثية النادرة في متحف

الآلاف من القطع والمقتنيات التراثية النادرة جمعها الشاب خالد مطر من محافظة السويداء في إطار سعيه لتأسيس متحف في بلدة القريا التي ينتمي إليها. الشاب خالد (42 عاماً) يقول لمراسل سانا إن عمله في مجال السيوف العربية القديمة منذ نحو 20 عاماً وخبرته التي اكتسبها فتحت له الطريق للتعلق بشكل كبير بكل ما هو تراثي قديم حيث بدأ بعملية جمع القطع المتعلقة بذلك بدءاً من عام 2010. مقتنيات خالد تضم قطعاً متنوعة كالأسلحة القديمة التي استخدمها الأجداد وكذلك النحاسيات والشرقيات وأدوات الزراعة والحصاد وحفظ الطعام والمكاييل ووسائل الإنارة والراديوهات والمعاطر والمكاحل وأطباق القش والعملات النقدية القديمة والجلود الطبيعية التي كانت تستخدم على طريق الحرير وغيرها الكثير من تلك القطع. قطع نادرة يمتلكها خالد ولا يمكنه التفريط بها كما يقول منها طبق قشي ضخم يسمى (المقمقان) كان يستخدم لوضع القمح فيه ومكيال حليب خشبي قديم يعود إلى أكثر من 150 عاماً ومنسف عربي نحاسي قديم بثلاث حلقات عمره أكثر من100 عام وبارودة تسمى أم فتيل تعود إلى القرن التاسع عشر وشمعدان يعود إلى 250 عاماً إضافة إلى سيوف يبلغ عمر بعضها أكثر من 100 عام. وحسب خالد فإن جمع ما لديه من قطع حالياً استغرق الكثير من الوقت والجهد والمال وحظي بمساعدة الشاب يزن أبو مغضب المهتم بالتراث مبيناً أنه يضيف إليها باستمرار العديد من القطع جراء وجود طلب عليها مستمر من متذوقي التراث والأصالة من مختلف شرائح المجتمع. وأشار خالد إلى أهمية تعريف الأجيال الحالية بذاكرة الأجيال الماضية وطبيعة حياتهم المليئة بالتعب والمشقة وعاداتهم وتقاليدهم القديمة الأصلية التي نحن بأمس الحاجة إليها في وقتنا الحالي معتبراً أن جمع القطع التراثية وتقديمها للناس لحفظها هو تأكيد على التمسك بالأصالة والتراث المحلي السوري الذي يمثل هويتنا. ووفقاً للشاب يزن أبو مغضب فإن خالد مطر يعرف من يقصده بقيمة التراث وما يحمله ويدعم الكثيرين من المهتمين بالتراث بمعارضهم والمشاركة في المهرجانات كما يقدم العديد من القطع لتصوير عدد من الأغاني الشعبية دون أي مقابل. عمر الطويل SANA