نساء من السويداء يحققن مع بناتهن النجاح بالثانوية العامة

نساء من السويداء يحققن مع بناتهن النجاح بالثانوية العامة

لم تنل سنوات الانقطاع عن الدراسة وظروف الحياة ومشاغلها من عزيمة وطموح عدد من النساء في محافظة السويداء للتقدم لامتحانات الشهادة الثانوية العامة برفقة بناتهن فتقاسمن معهن أعباء الدراسة وشجعتهن لمتابعة تحصيلهن العلمي حتى حققن النجاح معاً. افتكار أبو فخر ابنة قرية ريمة اللحف بالريف الغربي للسويداء وبعد انقطاعها عن الدراسة لنحو 28 عاماً منذ حصولها على الشهادة الإعدادية آنذاك عادت بكل حماس لتقدم امتحان الشهادة الثانوية مع ابنتها سنا فؤاد سمور بدعم وتشجيع من زوجها حتى تحقق لها النجاح بمجموع قدره 1572 درجة مع رغبتها في تحسين مادتين بالدورة الثانية لتحقيق طموحها والتسجيل في قسم علم الاجتماع بكلية الآداب متجاوزة كل الظروف والصعوبات. وفرحة ابنتها سنا الحاصلة على مجموع قدره 1780 درجة بالنجاح كانت مضاعفة بنجاح والدتها التي زادتها تصميما على متابعة الدراسة وتحقيق النجاح حيث كانت ترسم لها ولأشقائها درب النجاح وترعاهم بكل خطوة يقومون بها فهي الملجأ والمرشدة والداعم لهم أمام صعوبات الحياة ومشقاتها وفق تعبيرها. أما حنان فيصل فليحان التي جسدت عبارة (أن تصل متأخراً خير من ألا تصل أبداً) وهي على مشارف الأربعين بعد انقطاع 22 عاماً عن الدراسة فنجحت بالشهادة الثانوية الفرع الأدبي بمجموع قدره 1993 درجة برفقة ابنتها حنين فريد الجباعي عبر دراسة حرة بنفس الفرع بمجموع قدره 1690 درجة وذلك رغبة من الأم بتحقيق حلمها بمتابعة تحصيلها العلمي في كلية الحقوق أو قسم الإرشاد النفسي معربة عن شكرها لكل من دعمها وخاصة أحد أقربائها الذي قدم لها نسخة الكتب عندما علم برغبتها بالدراسة وفق حديثها داعية كل امرأة لاستثمار وقتها بالمعرفة والعلم. فيما لم تستكن فاتن أحمد الشاعر لظروفها كربة منزل ورعايتها لأبنائها الثلاثة وأم زوجها المسنة المقعدة لتتابع دراستها بعد انقطاع دام 19 عاما وتنجح بالشهادة الثانوية العامة للفرع الأدبي بمجموع قدره 1849 درجة لتشجع بذلك ابنتها شهد على الدراسة حتى حققت أيضاً النجاح بالفرع العلمي بمجموع 2074 درجة. فاتن التي استقبلت وابنتها النجاح بدموع الفرح تحول هدفها من نيل الشهادة الثانوية إلى طموح مواصلة تعليمها بالجامعة ودراسة اللغة العربية التي تحبها وذلك مع تشجيع زوجها وعائلتها فيما بينت شهد أن تحلي والدتها بالعزيمة والإصرار متجاوزة كل الصعوبات أعطاها دافعاً وحافزاً أكبر للنجاح. عمر الطويل SANA