أبناء السويداء المشاركة بانتخابات أعضاء المجالس المحلية والأولوية للأجدر والأكفأ

أبناء السويداء المشاركة بانتخابات أعضاء المجالس المحلية والأولوية للأجدر والأكفأ

مع بدء العد التنازلي لانتخابات أعضاء المجالس المحلية، أكد العديد من أبناء المحافظة على ضرورة إعطاء الصوت للأكفأ والأجدر في العمل، والقادر على تحمل المسؤولية الملقاة على عاتقه، وذلك من خلال التوجه يوم الانتخابات إلى صناديق الاقتراع، والمشاركة فيها بفاعلية. ” تشرين” التقت عددا من أبناء المحافظة حيث قال كميل سعيفان من منطقة شهبا : إن المشاركة بانتخابات أعضاء المجالس المحلية واجب على كل مواطن، لكن الأوجب هو أن نُحسن الأختيار لمن سيمثلننا، فعلينا أن نُركز على الأقدر بنقل هموم المواطنين ومشكلاتهم، وعلى من لديهم خبرات علمية وعملية، وتالياً يكونون قادرين تحسين الواقع الخدمي للقرى والبلدات التي تتبع لهم. وأشار عاطف الأوس من قرية السالمية إلى أن المشاركة بانتخابات المجالس المحلية، هي حق وواجب على كل مواطن، ولكن يجب ألا تكون مجرد مشاركة للإدلاء بالصوت فقط، فالصوت يجب أن يكون بمحله، ويُعطى لمن يستحقه، ولمن لديهم رؤى مستقبلية للنهوض بالواقع الخدمي نحو الأفضل والأحسن، فعلى المُنتخبين أن يركزوا على من يملكون المؤهلات العلمية والخبرات في مجال عمل الوحدات الإدارية، خاصة أن واقع قرانا الخدمي ما زال دون المطلوب. وقال فيصل نوفل من مدينة السويداء: هناك الكثير من رؤساء الوحدات الإدارية، وبكل صراحة لم يقدموا ما هو مطلوب منهم إزاء قراهم وبلداتهم، لذلك علينا في هذه الانتخابات أن ننتخب من هم قادرون على تحمل المسؤولية، والعمل بجدٍ وإخلاص، والأهم من يريد العمل للصالح العام وليس الصالح الشخصي، مضيفا: إن المشاركة في الانتخابات واجب، ولكن يجب أن تكون مُثمرة من خلال اختيار الأكفأ والأجدر، و من يستطيع إيصال صوتنا بصدقٍ وأمانة، فنحن نريد أشخاص عمليين، وليس إداريين. طلال الكفيري – تشرين.