تحوي بساتينها أكثر من 733 ألف شجرة زراعة اللوز تلقى اهتمام المزارعين بالسويداء

تحوي بساتينها أكثر من 733 ألف شجرة زراعة اللوز تلقى اهتمام المزارعين بالسويداء

تشغل زراعة اللوز في محافظة السويداء حيزاً من اهتمام المزارعين والمعنيين بالشأن الزراعي انطلاقاً من أهميتها الاقتصادية وتأقلمها مع ظروف المحافظة البيئية. وبين مدير الزراعة بالسويداء المهندس أيهم حامد في تصريح لمراسل سانا أن المساحات المزروعة باللوز في محافظة السويداء تبلغ نحو 27 ألف دونم تضم أكثر من 733 ألف شجرة ويشكل المثمر منها نحو 583 ألف شجرة وتنتشر في مختلف مناطق المحافظة وخاصة الشرقية والغربية وشهبا وضهر الجبل. وتوسعت زراعة شجرة اللوز في محافظة السويداء وفق حامد خلال السنوات الأخيرة كونها متأقلمة مع ظروف المحافظة البيئية وقل احتياجاً للماء ويمكنها النمو بالمناطق الوعرة جراء قدرة جذورها على التعمق ضمن ترب متعددة لافتاً إلى أن إنتاجها السنوي يتراوح بين 1700 و 3000 طن فيما تبلغ تقديرات الإنتاج للموسم الحالي نحو 1828 طناً . وتشمل أهم أصناف اللوز المزروعة في محافظة السويداء كما ذكر مدير الزراعة (التكساس الأمريكي والفيرانيس) وهي متأخرة بموعد إزهارها ما يحميها إلى درجة ما من خطر الصقيع الربيعي. وبين المهندس حامد أن تكاليف إنتاج شجرة اللوز أقل من باقي الأشجار المثمرة بالمحافظة كالتفاح والعنب وتمتاز ثمارها بقابليتها للتخزين لفترة طويلة وأسعارها المجزية بالنسبة للمزارعين لافتاً إلى وجود أصناف من اللوز بالسويداء ذات مواصفات تسويقية جيدة تستعمل في صناعة الحلويات والمكسرات والصناعات الدوائية إضافة للقيمة الغذائية العالية لثمارها. وأشار إلى أن المديرية تعمل على توعية المزارعين بالأصناف المنتشرة ومواصفاتها مع تقديم معلومات حول الترب المناسبة والاحتياجات الغذائية وعمليات الخدمة المقدمة والآفات التي تتعرض لها الشجرة وكيفية مكافحتها داعياً إلى تشجيع زراعة اللوز وخاصة في المناطق البعيدة عن مواقع زراعة المحاصيل الحقلية واعتماد مبدأ المكافحة المتكاملة لآفات الشجرة وتحديد موعدها بشكل دقيق. ووفقاً لرئيس دائرة الإنتاج النباتي في مديرية الزراعة المهندس أكرم سراي الدين فإن المديرية توفر سنوياً نحو 25 ألف غرسة لوز للمزارعين أغلبيتها من المنتجة ضمن مركز نبع عرى الزراعي وهي من الأصناف متأخرة الإزهار والتي يكثر الطلب عليها. بدورها أشارت رئيسة دائرة الإرشاد الزراعي في المديرية المهندسة روان أبو حمرة إلى وجود خطة نشاطات إرشادية خاصة بمحصول اللوز للتوعية بكيفية تقديم الخدمات والإدارة المتكاملة للآفات فضلاً عن إقامة المدارس الحقلية والحقول الإرشادية والمباريات الإنتاجية المتعلقة به. المزارع حكمت القلعاني أوضح أن زراعة اللوز مجدية اقتصادياً في حال تم تقديم الخدمات اللازمة للشجرة ناصحاً المزارعين بعد تجربته في زراعة بستان بمساحة 10 دونمات يضم 350 شجرة بالتوجه الى زراعة الأصناف المتأخرة بإزهارها لتفادي موجات الصقيع الربيعي. عمر الطويل SANA