25 آب 2019

رحلة البحر مستحيلة على أبن السويداء والمسابح أصبحت البديل

الوضع الاقتصادي المتردي في السويداء يمنع الأهالي من السياحة خارج حدود الجبل, حيث حوَّلت الأوضاع الميدانية خلال الأعوام الأخيرة السياحة بالنسبة لسكان الجبل الى “حلم” يمنع تحقيقه عدد لا محدود من الظروف أولها الأوضاع الأمنية غير المستقرة، وضعف القدرة المادية لدى الطبقات المتوسطة والفقيرة، وبدأ سكان السويداء يعانون حتى من السياحة الداخلية بحيث وصفوه “حلم جديد يسعى له الأهالي.” حيث قامت بعض العائلات بتعويض الرحلة إلى البحر التي تكلف العائلية راتب أربع أشهر على ألاقل ومافوق, فقامو بالتعويض بالذهاب إلى المسبح، الذي يتقاضى ألفي ليرة عن كل شخص في المسابح من الدرجة المتوسطة.