الخميس 22 نيسان 2021

السويداء اعتماد سلالة الماعز الخليط في محطة بحوث عرى وإجراءات لدعم القطاع الزراعي

السويداء اعتماد سلالة الماعز الخليط في محطة بحوث عرى وإجراءات لدعم القطاع الزراعي

اعتمدت وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي اليوم سلالة الماعز الخليط المنتج ثنائي الغرض في محطة بحوث عرى التابعة لمركز البحوث العلمية الزراعية بالسويداء خلال جولة لوزير الزراعة المهندس محمد حسان قطنا إلى المحطة. وخلال الجولة شرح عدد من المعنيين نتائج إنتاج سلالة جديدة من الماعز الجبلي والشامي التي قامت بها المحطة عبر الخلط الوراثي بين “ذكور ماعز شامي وإناث ماعز جبلي” للوصول إلى سلالة ماعز “نصف جبلي جيل ثالث” تملك قدرات وراثية جيدة وإنتاجية جيدة بالحليب واللحوم. وفي تصريح للصحفيين أشار الوزير قطنا إلى أن السلالة الجديدة هي الأولى للماعز الخليط في سورية وتعد إنجازا بحثيا مهما لفريق المحطة لافتاً إلى أهمية السلالة لجهة تطوير إنتاج الماعز السوري وإنتاجيتها والمحافظة على العروق المحلية المتميزة بإنتاجيتها ومقاومتها للظروف واحتياجاتها الأقل للأعلاف. وبينت مدير عام الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية الدكتورة ماجدة مفلح في تصريح مماثل أن السلالة الجديدة نتاج عمل أكثر من 10 سنوات من الفرق البحثية في المحطة لإنتاج عرق هجين ثابت وراثيا من الماعز ذي مواصفات ممتازة يحمل مواصفات العرق الشامي من حيث “الشكل والانتاجية والتؤمية” والعرق الجبلي من ناحية “تحمله للأمراض والظروف البيئية”. كما اطلع الوزير قطنا على تجربة ناجحة ضمن المحطة لاستزراع الشعير دون تربة ضمن غرف ذاتية التحكم نفذها فريق بحثي بهدف تأمين مصدر علفي أخضر دائم على مدار العام يتميز بقلة التكلفة وعدم استهلاك كبير للموارد ويسهم بسد نقص الأعلاف والحد من استيرادها. وزار وزير الزراعة أسرا ريفية تعمل في مجال تربية الثروة الحيوانية في قرية رساس وكذلك منشأة قطيش لتصنيع المنتجات الغذائية بالاعتماد على المنتج الزراعي بمدينة السويداء واستمع من أصحاب المشروعات لآلية العمل فيها والصعوبات التي تعترض عملهم. كذلك تفقد الوزير قطنا واقع حقول محصول القمح في قرية الثعلة واستمع من المزارعين لمطالبهم واحتياجاتهم التي تمحورت حول إنشاء خط كهرباء مستقل لتغذية الآبار وزيادة أسعار القمح ووضع خطة لإنجاز الطرق الزراعية كما اطلع على تجربة جريح حرب في تأسيس مشروع زراعي صغير في القرية ذاتها. وسبق الجولة لقاء مع المعنيين بالشأن الزراعي حيث تركزت مطالبهم على زيادة عدد الآبار للأغراض الزراعية ومخصصات المازوت ودعم مديرية الزراعة بالاليات الثقيلة وتطوير عمل مراكز الإنتاج الزراعي وضرورة إحداث صومعة في بلدة المزرعة واستلام الشعير من قبل المؤسسة العامة للأعلاف وإنشاء معمل للأعداء الحيوية في مركز البحوث العلمية الزراعية. وأشار الوزير قطنا خلال الاجتماع إلى أهمية القطاع الزراعي بالمحافظة وضرورة دعمه بالآليات الثقيلة لاستصلاح الأراضي وزيادة المقننات العلفية مبينا أنه سيتم العمل على إصلاح الآبار المعطلة وإقامة معمل متخصص لإنتاج الأعداء الحيوية للتفاح مع الاهتمام بإقامة مخابر لفحص التفاح لافتا إلى أنه تم توجيه المؤسسة العامة للأعلاف لاستلام الشعير من المزارعين. شارك في الجولة محافظ السويداء همام صادق دبيات وأمين فرع السويداء لحزب البعث العربي الاشتراكي فوزات شقير. عمر الطويل SANA