السبت 19 حزيران 2021

أهالي السويداء الانتخابات الرئاسية انتصار سياسي مكمل لانتصارات الجيش العربي السوري

أهالي السويداء الانتخابات الرئاسية انتصار سياسي مكمل لانتصارات الجيش العربي السوري

يستعد أهالي محافظة السويداء للتصويت بالانتخابات الرئاسية المقررة في السادس والعشرين من الشهر الجاري لاختيار ممثلهم من المرشحين بحس عالٍ من المسؤولية الوطنية انطلاقاً من حقهم وواجبهم الوطني ووفاء للتضحيات التي بذلها الجيش العربي السوري دفاعاً عن سورية ووحدتها واستقرارها. مراسل سانا في السويداء رصد آراء عدد من المواطنين حول المشاركة بالانتخابات حيث أشار الشاب سليمان المعاز إلى أن المشاركة تكتسب أهمية كونها تمثل انتصاراً سياسياً مكملاً للانتصارات العسكرية التي سطرها جيشنا العربي السوري وهي حق لكل مواطن منتم لهذا البلد ويغار على مصلحته. وذكرت هديل نصر الدين طالبة في كلية الهندسة أنها ستشارك بالانتخابات انطلاقاً من دور الشباب الفاعل بالمجتمع وبناء مستقبل الوطن داعية الشباب للمشاركة الواسعة والإدلاء بصوتهم بكل شفافية لاختيار المرشح الأنسب. ووفق بدر أبو دقة فإن الانتخابات حق كفله لنا الدستور والمشاركة بها ضرورة وواجب على الجميع وخاصة فئة الشباب التي تشكل شريحة واسعة في المجتمع فيما أشار ليث حكيمة أبو فخر طالب في كلية هندسة البترول إلى أن هناك واجباً وطنياً على الشباب السوري الذي يقدم الطاقات لبلده للمشاركة بالانتخابات واختيار المرشح الذي يقف مع جيل الشباب للمساهمة في استكمال عملية بناء سورية وإعادة إعمارها. ووفقاً لأسيل العبد الله فإنها تستعد للمشاركة بالانتخابات انطلاقاً من مسؤوليتها تجاه بلدها وكعربون وفاء لمن قدم التضحيات من أجل أمان السوريين. ورأى كنج خيو أن معركة إنجاز هذا الاستحقاق ونجاحه عبر المشاركة الكثيفة فيه لا تقل أهمية عن المعارك التي خاضها السوريون في وجه الإرهاب وداعميه صوناً لموقف سورية ووحدة وسلامة أراضيها ووفاء لدماء شهدائها الأبرار.
المتقاعد نبيل فرهود أشار إلى أن إجراء الانتخابات في موعدها هو قرار سيادي وشأن داخلي لا يحق لأي أحد في الخارج التدخل فيه والمشاركة فيها واجب على كل الشرفاء لأن كل صوت في صناديق الاقتراع هو تعزيز وتأكيد لانتصار سورية. وأشار شكيب الخطيب إلى أهمية المشاركة الواسعة في الانتخابات كحق وواجب وطني لاختيار المرشح الاكفأ لقيادة سورية في المرحلة القادمة والتأكيد على التمسك بالمواقف والثوابت الوطنية وإكمال إنجاز عملية البناء والإعمار. واعتبر المربي وجيه الحسين أن إجراء الانتخابات الرئاسية دليل على صمود سورية ومؤسساتها وتأكيد على أن الشعب السوري قادر رغم كل الظروف على صنع مستقبله بإرادته وهو ما سيترجمه في السادس والعشرين من الشهر الجاري عبر مشاركته الفاعلة في عملية التصويت لاختيار المرشح الأنسب. وأشار الشاب وسام مكارم إلى أن الانتخابات الرئاسية تأتي تتويجاً لما سطره الجيش العربي السوري من انتصارات والمشاركة الفاعلة فيها هي وفاء لدماء شهدائنا وجرحانا. ولفت نعمة الخطيب إلى أن المشاركة في الانتخابات حق وواجب وطني لتعزيز الانتصار والديمقراطية وتأكيد قوة وصمود سورية وتثبيت حالة الاستقرار فيها بعد دحر الإرهابيين من معظم أراضيها. الموظف وسيم زين الدين أكد أن السوريين سيقولون كلمتهم يوم الانتخابات عبر التوجه لصناديق الاقتراع بكثافة ليوجهوا رسالة للعالم بأنه لا يمكن لأي قوة أن تصادر حقهم في تقرير مصير بلدهم. عمر الطويل – غسان خيو SANA